الشرطة والجيش يسعيان للتعويض في إياب نصف نهائي كأس قطر

image_pdfimage_print

يتجدد الموعد اليوم بصالة رياضة المرأة مع إثارة كأس قطر للكرة الطائرة.. الإثارة التي تضمنها مواجهتا إياب الدور قبل النهائي التي تجمع أولاهما بين الريان والشرطة بداية من الرابعة والنصف على أن تليها مباراة العربي مع الجيش.. المواجهتان بحسابات متباينة، حيث يسعى الريان والعربي إلى حسم التأهل بعد فوز كل منهما في مباراة الذهاب، في مقابل ذلك يهدف الشرطة والجيش إلى تعويض الخسارة وبعث أمر التأهل إلى المباراة الفاصلة التي يتم اللجوء إليها في حالة التعادل والمقررة بعد غد الخميس.

تنطلق مباراة الريان والشرطة اليوم في تمام الرابعة والنصف تحت عنوان السعي الرياني لحسم التأهل في مواجهة رغبة الشرطة لتأجيله حتى المواجهة الفاصلة؛ لذلك ينتظر أن تكون المباراة أقوى وأفضل من مواجهة الذهاب خاصة بالنسبة للمحترفين الجدد في الفريقين. أدى الريان مباراة مقبولة أمس الأول الأحد من جميع النواحي، حيث ظهرت أفضليته على حساب منافسه في الهجوم والصد وحتى في الاستقبال، لكنه عانى بعض الشيء على مستوى عدم الاعتماد على ضاربي وسط الشبكة مقارنة بالشرطة، ومن المتوقع أن يعتمد المدرب كارلوس على تصحيح الأخطاء وتعديل بعض النقاط السلبية التي ظهرت في مباراة الذهاب.. تلك السلبيات التي يكون الفوز قد أخفاها عن عيون محبي الفريق لكنها لن تغيب عن الجهاز الفني ومعاونيه.

من المهم بالنسبة للريان تصحيح الأخطاء وتعزيز نقاط القوة، والأهم من كل هذا عدم الدخول إلى مباراة اليوم بأفضلية الفوز، بل يجب التركيز وكأن الأمر يتعلق بمباراة واحدة فقط. وفي المقابل يدخل الشرطة وعينه على الفوز ولا شيء غيره بعد الهزيمة أمس الأول لأن التأهل إلى النهائي يمر عبر مواجهة اليوم؛ لذلك ينتظر أن يجري المدرب دامينا بعض التعديلات على تشكيلته من أجل الظهور بمستوى أفضل، وربما الهاجس الأكبر الذي يجب العمل عليه حتى وإن لم يتوفر الوقت الكافي هو تحسين الفعالية الهجومية التي كانت إحدى النقاط السلبية في المباراة السابقة، حيث أنهى فريق الشرطة %46 من المحاولات المتاحة على عكس الريان الذي أنهى %54 من الكرات المتاحة، وإذا قارنا النسبتين مع النتيجة النهائية نقطياً 100 للريان مقابل 88 للشرطة نجد أن الإشكال كان على مستوى الهجوم للشرطة. المواجهة بين الريان والشرطة مفتوحة على الاحتمالين.

حذر الريان واجب وطموح الشرطة الطريق الوحيد نحو تحقيق المراد بالتأهل إلى النهائي.

العربي والجيش.. أفضلية عرباوية ضئيلة

أظهرت مباراة الذهاب بين العربي والجيش أفضلية عرباوية على حساب الجيش، لكن مواجهة اليوم هي المعيار لتأكيد هذه الأفضلية لأنها المباراة المفصلية التي تحسم التأهل للعربي وتمنح الأمل من جديد للجيش؛ لذلك ينتظر أن يقدم كل فريق ما لديه. قدم العربي مواجهة جيدة المستوى ضد الجيش أمس الأول ليس لأنه فاز فقط وإنما لأنه تفوق على منافسه في مختلف النواحي: الهجوم.. الصد.. الاستقبال.. تقييم أفضل لاعبي العربي بلغ النقطة 7، بينما لم يبلغ تقييم أفضل لاعبي الجيش إلا 6.5. وتميز العربي بقوة الإرسال، حيث سجل 10 نقاط من إرسال مباشر، وكان المحترف الألماني غروزر هو الأبرز في هذه المهارة، كما أدى الفريق على مستوى حوائط الصد بشكل جيد.

وأمام كل هذه الإيجابيات ينتظر أن يجد المدرب باتريك الفرصة مواتية لتعزيزها في مباراة اليوم حتى يكون التأهل من نصيب نجومه.

وفي المقابل ليس أمام الجيش طريق آخر غير اللعب بكل أوراقه حتى يصحح الخطوة الأولى التي خطاها سلبياً، ومن أهم العوامل التي يجب على المدرب زهير بلحاج تعديلها الاستقبال لأن الأخطاء التي ظهرت في المباراة الأولى كثيرة 10 نقاط مباشرة، ونسبة استقبال لم تتعدَّ الـ%40 ما انعكس سلبا على الأداء العام للفريق بدليل أنه يسجل نقطة كل 1.93 استقبال بمجموع 42 نقطة من 81 حالة استقبال. التغيير قد يكون في الاعتماد على عمار في مركز-4 أو تعديل دوران اللاعبين خاصة عندما يكون الإرسال لدى المحترف غروزر.

المواجهة بين العربي والجيش صعبة بكل المقاييس على الطرفين وأفضلية العربي لا تعني تأهله، لكن مهمة الجيش لن تكون سهلة وتتطلب المزيد من الإصرار والعزيمة للتغلب على مخلفات مباراة الذهاب.

%64.. جاكوب يتفوق على المحترفين الجدد

سجل محترف الجيش جاكوب الضارب من مركز-2 والذي يلعب مع الفريق منذ بداية الموسم الحالي أفضل نسبة فعالية هجومية في ذهاب نصف النهائي قدرت بـ%64، حيث أنهى 23 كرة من 36 محاولة، وتفوق على المحترفين الجدد في الفرق الأربعة بداية من زميله في فريق الجيش كونتي المكتفي بنسبة %44 بمجموع 14 كرة من 32 محاولة، أما محترفا العربي غروزر وساندرز فكانت نسبتهما %46 بمجموع 16 كرة من 35 محاولة لكل واحد منهما، وسجل كاميخو محترف الريان وهورست محترف الشرطة نسبة %57 لكل منهما، حيث أنهى كاميخو 21 كرة من 37 محاولة، وأنهى هورست 17 كرة من 30 محاولة، في حين حقق ميلاد الإيراني محترف الريان الثاني %54 بمجموع 13 كرة من 24 محاولة.

13.. نقاط العربي من الصد

سجل العربي في مباراة ذهاب الدور قبل النهائي بكأس قطر ضد الجيش 13 نقطة من حوائط الصد منهم 4 للرفاع سيف مجيد و3 لكل من المحترف ساندرز وإبراهيم محمد، أما الجيش فسجل 5 نقاط فقط من الصد. وفي مباراة الريان والشرطة كان الأمر متكافئا بين الفريقين بعدد 9 نقاط للريان و8 للشرطة، بهذا يكون العربي هو الفريق الأفضل خلال مباراتي الذهاب في الصد.

%60.. تميز ساندر العربي وكاميخو الريان

سجل الأميركي ساندر تايلور محترف العربي في مركز-4 نسبة %60 كاستقبال ممتاز –فوق رأس الرفاع- في مباراة فريقه ضد الجيش أمس الأول، وهي نفس النسبة التي حققها الكوبي أورويل كاميخو محترف الريان في مباراة فريقه ضد الشرطة، لكن الفرق أن كاميخو استقبل 25 كرة في مقابل 15 كرة لساندر.

%54.. الريان أفضل فعالية هجومية

سجل الريان أفضل نسبة فعالية هجومياً في مباراتي الدور قبل النهائي، حيث أنهى لاعبوه 57 كرة من 106 محاولات، ويأتي العربي في المركز الثاني بنسبة %53، حيث أنهى لاعبوه 52 كرة من 99 محاولة، ثم الجيش في المركز الثالث بنسبة %51 بمجموع 50 كرة من 98 محاولة، أما النسبة الأضعف فكانت لفريق الشرطة %46 بمجموع 48 كرة من 105 محاولات.