في ذهاب قبل نهائي كأس سمو الأمير .. الريان والعربي يواجهان الجيش والشرطة

image_pdfimage_print

يتجدد الموعد اليوم بصالة رياضة المرأة مع إثارة الكرة الطائرة، عندما يلتقي الريان مع الجيش بداية من الرابعة والنصف، والعربي مع الشرطة على السادسة والنصف، لحساب ذهاب قبل نهائي كأس سمو الأمير.

مواجهتان مفتوحتان على الاحتمالين، لكنهما يضمنان الصراع الندي والمنافسة القوية.

الريان والجيش.. التعويض مسعاهما

تأتي مباراة الريان والجيش اليوم لحساب ذهاب الدور قبل النهائي بكأس الأمير للكرة الطائرة في ظروف متشابهة تقريباً للفريقين، إذ لم يحصل أي منهما على لقب حتى الآن في الموسم الحالي، مع فارق مهم هو أن الريان باسمه الكبير وتاريخه العريق يقع تحت ضغط النتيجة أكثر من الجيش؛ لأن علاقته بالكرة الطائرة عمرها قصير.

يسعى الريان لتحقيق الفوز اليوم حتى لا يقحم نفسه في دوامة التعويض في الإياب التي تفتح مجال المباراة الفاصلة، لذلك يتوقع الملاحظون أن يباشر الريان المباراة بقوة، بعد أن غيّر محترفه الإيراني ميلاد وانتدب بدلاً منه الصربي ميلوش نيكيتش الذي يلعب في مركز 4، ويعول الراين على إرادة لاعبيه الساعين إلى إنهاء الموسم في أفضل صورة ممكنة.

وفي المقابل يدخل الجيش المباراة وقد غيّر محترفه البولندي جاكوب ياروش، وعوضه بالفرنسي جيلي الذي يلعب في مركز 4، بما يعني أن الجهاز الفني للجيش بقيادة البولندي توميك -الذي خلف التونسي زهير بلحاج قبل أيام- سيعمل على تغيير نظام اللعب بالاعتماد على يوسف غلاف في مركز 2.

المباراة بين الريان والجيش متكافئة، ولا يمكن توقع نتيجتها مسبقاً، رغم أن بعض المعطيات ترشح الريان، وأخرى تعطي للجيش نصيبه من الترشيحات.

العربي والشرطة

يرى المراقبون لوضع الكرة الطائرة القطرية أن مواجهة العربي المتوج بكأس قطر مع الشرطة بطل الدوري تميل نحو العربي الذي دعم صفوفه قبل الكأسين بمحترفين من طراز عال يصعب التغلب عليهم، حتى وإن كان المنافس بطل الدوري.

وقد ظهر العربي خلال مبارياته السابقة في صورة الفريق الذي لا يقهر.. خط خلفي يجيد استقبال الكرة الأولى، وكذا التغطية، وهنا السر الذي ميز الفريق، وليس الضرب الساحق على الطرفين مثلما يتوقع البعض.. هذه الميزة تجعله مؤهلاً مرة أخرى ليكون الفائز في مواجهة اليوم ضد الشرطة، رغم بعض الصعوبات التي واجهها في مباراة دور الثمانية ضد الشمال، خاصة في الشوط الثالث من المباراة الذي انتهى بفارق 3 نقاط للعربي.

وفي المقابل يسعى الشرطة لتعويض ما فاته في كأس قطر، بعد أن اضطر الريان إلى لعب مباراة فاصلة في الدور قبل النهائي، لكنه فشل في التأهل إلى الموعد النهائي، ولا يريد أن يتكرر له الأمر مع العربي في كأس الأمير، ورغم صعوبة المهمة فإن الشرطة قادر على تقديم الأفضل مهما كان اسم الفريق الذي ينافسه.

ويعتمد الشرطة على براعة رفاعه بوبي وقدرة محترفيه هورست في مركز 4 ومادس في مركز 2 على إنهاء الكرات بنسبة عالية من النجاح، لكن الإشكالية التي يعاني منها الفريق تبقى في استقبال الكرة الأولى؛ لذلك ستكون هذه الإشكالية هي محور مواجهة اليوم ضد العربي، فإذا نجح لاعبو الشرطة في رفع مستوى الاستقبال فستسير المباراة إلى أكثر من 3 أشواط.